[ 46 ]
ومن كتاب له (عليه السلام)
إلى بعض عمّاله

أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّكَ مِمَّنْ أَسْتَظْهِرُ بِهِ(1) عَلَى إِقَامَةِ الدِّينِ، وَأَقْمَعُ(2) بِهِ نَحْوَةَ(3) الاَْثِيمِ(4)، وَأَسُدُّ بِهِ لَهَاةَ(5) الثَّغْرِ(6) الْـمَخُوفِ(7).

فَاسْتَعِنْ بِاللهِ عَلَى مَا أَهَمَّكَ، وَاخْلِطِ الشِّدَّةَ بِضِغْث(8) مِنَ اللِّينِ، وَارْفُقْ مَا كَانَ الرِّفْقُ أَرْفَقَ، وَاعْتَزِمْ بِالشِّدَّةِ حِينَ لاَ تُغْنِي عَنْكَ إِلاَّ الشِّدَّةُ، وَاخْفِضْ

____________

1. أستظهر به: أستعين به.

2. واقمع: أي اكسر.

3. النخوة ـ بالفتح ـ: الكِبْر. 4. الاثيم: فاعل الخطايا والاثام.

5. اللهاة: قطعة لحم مدلاة في سقف الفم على باب الحلق، قرنها بالثغر تشبيهاً له بفم الانسان.

6. الثَغْر: المكان الذي يظن طروق الاعداء له على الحدود.

7. المَخُوف: الذي يخشى جانبه ويرهب.

8. ضِغْث: خلط، أي شيء تخلط به الشدة باللين.

=== الصفحة 687 ===

لِلرَّعِيَّةِ جَنَاحَكَ، وَابْسِطْ لَهُمْ وَجْهَكَ وَأَلِنْ لَهُمْ جَانِبَكَ، وَآسِ(1) بَيْنَهُمْ فِي اللَّحْظَةِ وَالنَّظْرَةِ، وَالاِْشَارَةِ وَالتَّحِيَّةِ، حَتَّى لاَ يَطْمَعَ الْعُظَمَاءُ فِي حَيْفِكَ(2)، وَلاَ يَيْأَسَ الضُّعَفَاءُ مِنْ عَدْلِكَ، وَالسَّلاَمُ.