[ 80 ]
ومن كلام له (عليه السلام)
[في الزهد]

أَيُّهَا النَّاسُ، الزَّهَادَةُ قِصَرُ الاَْمَلِ، وَالشُّكْرُ عِنْدَ النِّعَمِ، والورعُ(1) عِنْدَ

____________

1. الورع: الكف عن الشبهات خوف الوقوع في المحرّمات، يقال: ورع الرجل ـ من باب علم وقطع وكرم وحسب ـ وَرْعاً، مثل وَعْد، وَوَرَعاً ـ بفتحتين كطَلَب ـ ووُرُعاً أي جانَبَ الاثمَ.

=== الصفحة 141 ===

الْـمَحَارِمِ، فَإِنْ عَزَبَ ذلِكَ عَنْكُمْ(1) فَلاَ يَغْلِبِ الْحَرَامُ صَبْرَكُمْ، وَلاَ تَنْسَوْا عِنْدَ النِّعَمِ شُكْرَكُمْ، فَقَدْ أَعْذَرَ(2) اللهُ إِلَيْكُمْ بِحُجَج مُسْفِرَة(3) ظَاهِرَة، وَكُتُب بَارِزَةِ الْعُذْرِ(4) وَاضِحَة.