[ 30 ]
ومن كلام له (عليه السلام)
في معنى قتل عثمان

لَوْ أَمَرْتُ بِهِ لَكُنْتُ قَاتِلاً، أَوْ نَهَيْتُ عَنْهُ لَكُنْتُ نَاصِراً، غَيْرَ أَنَّ مَنْ نَصَرَهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَقُولَ: خَذَلَهُ مَنْ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ، وَمَنْ خَذَلَهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَقُولَ:

____________

1. المَطولُ: الكثير المطل، وهو تأخير أداء الدّيْن بلا عُذر.

2. السهم الاخْيَبُ: هو من سهام المَيْسِرِ الذي لا حظّ له.

3. الافْوَقُ من السهام: مكسور الفوق، والفوق موضع الوتر من السهم.

4. الناصل: العاري عن النصل، ولا يخفى طيش السهم الذي لا فوق له ولا نصل.

=== الصفحة 86 ===

نَصَرَهُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي.

وَأَنَا جَامِعٌ لَكُمْ أَمْرَهُ، اسْتَأْثَرَ فَأَسَاءَ الاَْثَرَةَ(1)، وَجَزِعْتُمْ فَأَسَأْتُمُ الجَزَعَ(2)، وَللهِ حُكْمٌ وَاقِعٌ في المُسْتَأْثِرِ وَالجَازعِ.