[ 149 ]
ومن كلامه(عليه السلام)
قبل موته

أَيُّهَا النَّاسُ، كُلُّ امْرِىء لاَق بِمَا يَفِرُّ مِنْهُ فِي فِرَارِهِ، وَالاَْجَلُ مَسَاقُ النَّفْسِ(2)، وَالْهَرَبُ مِنْهُ مُوَافَاتُهُ. كَمْ أَطْرَدْتُ(3) الاَيَّامَ أَبْحَثُهَا عَنْ مَكْنُونِ هذَا الاَمْرِ، فَأَبَى اللهُ إِلاَّ إِخْفَاءَهُ، هَيْهَاتَ! عِلْمٌ مَخْزُونٌ!

أَمَّا وَصِيَّتِي: فَاللهَ لاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً، وَمُحَمَّداً فَلاَ تُضَيِّعُوا سُنَّتَهُ، أَقِيمُوا هذَيْن الْعَمُودَيْنِ، وَأَوْقِدُوا هذَيْنِ الْمِصْبَاحَيْنِ، وَخَلاَكُمْ ذَمٌّ(4) مَالَمْ تَشْرُدُوا(5)، حُمِّلَ كُلُّ امْرِىء مَجْهُودَهُ، وَخُفِّفَ عَنِ الْجَهَلَةِ، رَبٌّ رَحِيمٌ،

____________

1. اللّدْم: الضرب على الصدر والوجه عند النياحة.

2. مَسَاق النّفْس: هو ما تَسُوقها اليه أطوار الحياة حتى تُوافِيه.

3. أطْرَدَ: أمر بالاخراج والطّرْد.

4. خلاكم ذَمّ: برئتم من الذمّ.

5. تَشرُدُوا ـ كتنصروا ـ أي: تَنْفِروا وتميلوا عن الحق.

=== الصفحة 318 ===

وَدِينٌ قَوِيمٌ، وَإِمَامٌ عَلِيمٌ.

أَنَا بِالاَْمْسِ صَاحِبُكُمْ، وَأَنَا الْيَوْمَ عِبْرَةٌ لَكُمْ، وَغَداً مُفَارِقُكُمْ! غَفَرَ اللهُ لي وَلَكُمْ!

إِنْ تَثْبُتِ الْوَطْأَةُ(1) فِي هذِهِ الْمَزَلَّةِ(2) فَذَاكَ، وَإِنْ تَدْحَضِ الْقَدَمُ(3) فَإِنَّا كُنَّا فِي أَفْيَاءِ(4) أَغْصَان، وَمَهَابِّ رِيَاح، وَتَحْتَ ظِلِّ غَمَام، اضْمَحَلَّ فِي الْجَوِّ مُتَلَفَّقُهَا(5)، وَعَفَا(6) في الارْضِ مَخَطُّهَا(7).

وَإِنَّمَا كُنْتُ جَاراً جَاوَرَكُمْ بَدَنِي أَيَّاماً، وَسَتُعْقَبُونَ مِنِّي جُثَّةً خَلاَءً(8):

____________

1. إن تَثْبُتِ الوَطْأةُ: يريد بثبات الوطأة معافاته من جراحه.

2. المَزَلّة: محلّ الزّلَل.

3. دَحَضَتِ القدَمُ: زلّت وزَلقت.

4. الافْياء ـ جمع فَيْء ـ: وهو الظلّ ينسخ ضوء الشمس عن بعض الامكنة.

5. مُتَلَفّقُها ـ بفتح الفاء ـ: مجتَمَعُها، أي ما اجتمع من الغيوم في الجو، والتلفيق: الجمع.

6. عَفَا: اندَرَس وذهب.

7. مَخَطّها: أثر ما خَطّتْ في الارض.

8. جثة خلاء: خالية من الروح.

=== الصفحة 319 ===

سَاكِنَةً بَعْدَ حَرَاك، وَصَامِتَةً بَعْدَ نُطْق لِيَعِظْكُمْ هُدُوِّي، وَخُفُوتُ(1) إِطْرَاقِي، وَسُكُونُ أَطْرَافِي(2)، فَإِنَّهُ أَوْعَظُ لَلْمُعْتَبِرِينَ مِنَ الْمَنْطِقِ الْبَلِيغِ وَالْقَوْلِ الْمَسْمُوعِ.

وَدَاعِيكُم وَدَاعُ امْرِىء مُرْصِد(3) لِلتَّلاَقِي! غَداً تَرَوْنَ أَيَّامِي، وَيُكْشَفُ لَكُمْ عَنْ سَرَائِرِي، وَتَعْرِفُونَنِي بَعْدَ خُلُوِّ مَكَانِي وَقِيَامِ غَيْرِي مَقَامِي.