[ 119 ]
ومن كلام له (عليه السلام)
[يذكر فضله ويعظ الناس]

تَاللهِ لَقَدْ عُلِّمْتُ تَبْلِيغَ الرِّسَالاَتِ، وَإِتْمَامَ الْعِدَاتِ(1)، وَتَمَامَ الْكَلِمَاتَ. وَعِنْدَنَا ـ أَهْلَ الْبَيْتِ ـ أَبْوَابُ الْحُكْمِ وَضِيَاءُ الاَْمْرِ.

أَلاَ وَإِنَّ شَرَائِعَ الدِّينِ وَاحِدَةٌ، وَسُبُلَهُ قَاصِدَةٌ(2)، مَنْ أَخَذَ بِهَا لَحِقَ وَغَنِمَ، وَمَنْ وَقَفَ عَنْهَا ضَلَّ وَنَدِمَ.

اعْمَلُوا لِيَوْم تُذْخَرُ لَهُ الذَّخَائِرُ، وَتُبْلَى فِيهِ السَّرَائِرُ، وَمَنْ لاَ يَنْفَعُهُ حَاضِرُ لُبِّهِ فَعَازِبُهُ(3) عَنْهُ أَعْجَزُ، وَغَائِبُهُ أَعْوَزُ(4). وَاتَّقُوا نَاراً حَرُّهَا شَدِيدٌ، وَقَعْرُهَا بَعِيدٌ، وَحِلْيَتُهَا حَدِيدٌ، [وَشَرَابُهَا صَدِيدٌ](5)

أَلاَ وَإِنَّ اللِّسَانَ الصَّالِحَ(6) يَجْعَلُهُ اللهُ لِلْمَرْءِ فِي النَّاسِ، خَيْرٌ لَهُ مِنَ الْمَالِ يُورِثُهُ مَنْ لاَ يَحْمَدُهُ.

____________

1. العِدَات: جمع عِدَة بمعنى الوعد. 2. قَاصدة: مستقيمة.

3. عازِبُهُ: غائبه.

4. عَوِزَ الشيء ـ كفرح ـ أي: لم يوجد.

5. الصّدِيد: ماء الجرح الرقيق، والحميم.

6. اللسان الصالح: الذّكر الحسن.

=== الصفحة 275 ===