عقائد

مركز الأبحاث العقائدية

المکتبة | الأسئلة | مساهمات المستبصرین

البحث في كل الأسئلة والأجوبة

(ادخل على الأقل 3 أحرف)

الاسئلة و الأجوبة » حديث علي خير البشر » تصحيح سند خثيمة الاطرابلسي لحديث: (عليّ خير البشر)


أبو محمد الخزرجي / الكويت

السؤال: تصحيح سند خثيمة الاطرابلسي لحديث: (عليّ خير البشر)

سؤالنا واستفسارنا حول حديث: (عليّ خير البشر)
أقول: دار نقاش بيننا وبين أهل الخلاف حول أفضلية الإمام عليّ (عليه السلام) على الأنبياء إلاّ رسول الله (صلى الله عليه وآله).
فقالوا ما هي حجّتكم في تفضيل عليّ بن أبي طالب على الأنبياء(عليهم السلام)؟
فقلنا: أدلّة كثيرة بعضها نقلية وأخرى عقلية، وذكرنا ضمن الأدلّة النقلية حديث: (عليّ خير البشر).
فقال أهل الخلاف: إنّ هذا الحديث موضوع - مكذوب - وذكروا لنا أقوال علمائهم في ذلك.
خلاصة الأمر: أنّنا رجعنا لإجابتكم التي قلتم فيها ما نصّه: ((روى ابن عساكر في (تاريخ مدينة دمشق ج42 ص 372) عن طريق خيثمة بن سليمان الأطرابلسي بسند صحيح: ((عن حذيفة بن اليمان، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (عليّ خير البشر من أبى فقد كفر).
قال ابن عساكر: كذا قال الحسن بن سعيد (أحد رجال السند) وإنّما هو الحرّ)).
راجع الأسئلة العقائدية: الإمام عليّ (عليه السلام) - طرق وأسانيد حديث (عليّ خير البشر).
أقول: ولمّا رجعنا إلى إسناد الرواية وجدناه هكذا:
((أخبرنا أبو محمّد بن الأكفاني بقراءتي عليه، أنا علي بن الحسين بن أحمد بن صصرى، أنا تمام بن محمّد، أنا خيثمة بن سليمان، نا أبو إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حرارة النهمي، نا الحسن بن سعيد النخعي ابن عمّ شريك، نا شريك بن عبد الله، عن أبي إسحاق، عن أبي وائل شقيق بن سلمة، عن حذيفة بن اليمان))، راجع كتاب (تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 372).
أقول: وقد وجدنا تراجم لهؤلاء الرواة كلّهم ما عدا:
1- أبو إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حرارة النهمي.
2- الحسن بن سعيد النخعي.
فما نريده منكم فضلاً لا أمراً أن تأتونا بتراجم هؤلاء لكي نكمل تحقيقنا لهذا السند، ونثبت لأهل الخلاف حجّية هذا الحديث.

الجواب:

الاخ أبو محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أوّلاً: إنّ الحسن بن سعيد النخعي، وهو الحرّ، وقد قال عنه أحمد بن يحيى الصوفي، كما في (الكامل) لابن عدي: ((أنّه من خيار الناس))(1).
وهذا يكفي في ردّ من قال بمجهوليته.

ثانياً: إبراهيم بن سليمان النهمي، أورده ابن حبّان في (الثقات)(2)، وهو إبراهيم بن سليمان التميمي العطّار، قال فيه أبو حاتم الرازي: صدوق(3)، وعلّة نسبته إلى تميم ذكرها الشيخ الطوسي في (الفهرست)، قال: ((إبراهيم بن سليمان بن عبيد الله بن حيان النهمي - بطن من همدان - الخزّاز الكوفي، أبو إسحاق ، ثقة في الحديث، سكن الكوفة في بني نهم قديماً، فلذلك قيل: النهمي، وسكن في بني تميم، فسمّي تميمياً، قالوا: ثمّ سكن في بني هلال، فربّما قيل: الهلالي، ونسبه في نهم))(4).
ومع ذلك لا نحتاج في تصحيح الطريق لتوثيق إبراهيم بن سليمان النهمي ومن بعده، لأنّه لم ينفرد به، وإنّما تابعه عن الحرّ عدّة، فحديث الحرّ به مقطوع، قال ابن عدي: ((وهذا قد رواه عن الحرّ غير واحد))(5).
وقد أوردنا أسماء من عثرنا عليهم ممن تابع إبراهيم بن سليمان عن الحرّ والطرق إليهم في السؤال السابق، منهم: عبد الله بن محمّد الهاشمي، ومحمّد بن عبيد بن عتبة بن محمّد الهاشمي، بل ذكرنا طرق من تابع الحرّ في روايته عن شريك؛ فراجع جوابنا السابق.

كما نودّ هنا الإشارة إلى مسألة يعرفها أهل الحديث، هي: أنّ الحديث إذا تكاثرت طرقه إلى درجة يمكن الحكم بتواتره، فإنّه لا يلتفت - حينئذٍ - إلى تضعيف رجال السند أو تعديلهم, وقد أوردنا في جوابنا السابق طرقاً كثيرة عن عدّة من الصحابة يقطع بها بصدور الحديث.
ودمتم سالمين
(1) الكامل 4: 10 (888) ترجمة شريك بن عبد الله النخعي.
(2) الثقات 1: 86 اتباع التابعين.
(3) الجرح والتعديل 2: 102 (288).
(4) الفهرست: 38 (8) باب إبراهيم.
(5) الكامل 4: 10 (888) شريك بن عبد الله النخعي.

ادلاء التعليق على الاجابة

الاسم :

الدولة :

العمر :

الرتبة العلميّة :

الدين والمذهب :

البريد الالكتروني :

اكتب تعليقك :