عقائد

مركز الأبحاث العقائدية

المکتبة | الأسئلة | مساهمات المستبصرین

البحث في كل الأسئلة والأجوبة

(ادخل على الأقل 3 أحرف)

الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » الزمان من المعقولات الأولى


محمد نادر / الكويت

السؤال: الزمان من المعقولات الأولى

السلام عليكم جميعا
أتوجه بالشكر إلى العاملين بهذا الموقع العظيم وذلك لجهودهو في نشر الحق وإرشاد العباد إلى ما فيه صلاحهم في الدنيا والآخرة وأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم يوم القيامة أما بعد.
هل الزمان هو مفهوم انتزاعي أم اعتباري؟ هل صحيح بأن عملية الادراك تختلف من إنسان لآخر وذلك لاختلاف الأعصاب بين بني الإنسان كلهم؟

الجواب:

الاخ محمد نادر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعريف الزمان: هو كم متصل غير قار, وهو مقدار الحركة.. أما كونه من المفاهيم الاعتبارية أو الانتزاعية, فهو مفهوم حقيقي من المعقولات الأولى, وليس مفهوماً اعتبارياً بمعنى أنه من المعقولات.
الثانية أما كونه انتزاعياً أم لا فاعلم أن للانتزاعي معانٍ كثيرة, والزمان لا يكون انتزاعياً بمعنى اننا نقوم بانتزاع مفهومه عما هو في الخارج كما نقوم بانتزاع المفاهيم الخاصة بالمعقولات الثانية الفلسفية كمفهوم الوجود. 
ودمتم في رعاية الله

م / محمد / بريطانيا

تعليق على الجواب (1)

أنا مبتدئٌ في علم الكلام وبدأت منذ فترة ليست بالبعيدة بطلب العلم بكثافة فيه، ومما استوقفني قولكم هذا عن الزمان أنه "مفهوم حقيقي وليس اعتباري" فالذي أعرفه أن الحقيقي ما كان له مصداق متحقق في الخارج فهل للزمان مصداق خارجي؟ ثم أليس المفهوم ما كان ذهنيًا فكيف يكون هناك مفهوم حقيقي ومفهوم اعتباري؟ أليس كقول البهشمي حين قال الموجود إمّا موجود أو معدوم أو كما يسوغ للبعض القول الأبيض إمّا أبيض أو أسود؟

الجواب:

الأخ المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انما قلنا ان مفهوم الزمان حقيقي حسب رأي الفلاسفة لبيان ان مصداقه في الخارج امر حقيقي، ويطلق عليه ايضاً المفهوم المتأصل، ولا نسلم ان كل مفهوم ذهني فيجب ان يكون مفهوماً اعتبارياً (اي باعتبار معتبر) فثمة مفاهيم لا تحقق لها في الخارج ويعتبرها الإنسان اعتباراً، ولمزيد البيان نقول:
المفاهيم تنقسم إلى ثلاثة اقسام: متأصلة وانتزاعية واعتبارية.
الأول: المفاهيم المتأصلة او الحقيقية: وهي كل مفهوم له مصداق موجود بإزائه في الخارج، كمفهوم الإنسان والشجر.

الثاني: المفاهيم الانتزاعية: وهي كل مفهوم ليس له ما بإزاء في صفحة الخارج ولكن له منشأ انتزاع. مثلاً مفهوم الفوق ليس له مصداق في الخارج ولكن له منشأ انتزاع، بمعنى أن الذهن إذا قارن بين الأرض والسقف ينتزع مفهومين فيقول: الأرض تحت والسقف فوق، فالتحتية والفوقية ليسا موجدين في الخارج وإنما الموجود في الخارج منشأ انتزاعهما، وهو المقارنة بين الأرض والسقف مثلاً، ولكن الذهن يرى نفسه مضطراً لهذا الانتزاع، بمعنى أنه متى ما قارن بين الأرض والسقف يجد نفسه مضطراً لأن يحكم بأن الأرض تحت والسقف فوق مع أنهما ليسا في الخارج، وإنما الموجود في الخارج فقط الأرض والسقف.

الثالث: المفاهيم الاعتبارية: وهي المفاهيم التي ليست موجودة بنفسها في الخارج ولا يوجد لها في الخارج منشأ انتزاع، وإنما الذهن يختلقها ويصطنعها، ولذلك تسمى بالمفاهيم الاعتبارية؛ لأنها اصطناع ذهني. مثل مفهوم الملكية، ومفهوم الديموقراطية.
ولو رجعنا الى الزمان لعلمنا انه مفهوم حقيقي متأصل عند الفلاسفة، إذ لا يتحقق شيء في الخارج الا في زمان ومكان، نعم الزمان ليس امراً قاراً كالمكان، بل هو متغير سيال، ولكن لا يخلو شيء في العالم الا وان يكون في زمان، وقد ثبت ذلك في النظرية النسبية التي جعلت نسيج الكون مؤلف من اربعة ابعاد ثلاثة منها للمكان وهي: الطول والعرض والارتفاع، بالاضافة الى البعد الرابع الذي هو الزمان.
وللمتكلمين رأي آخر يراجع في محله
ودمتم في رعاية الله

ادلاء التعليق على الاجابة

الاسم :

الدولة :

العمر :

الرتبة العلميّة :

الدين والمذهب :

البريد الالكتروني :

اكتب تعليقك :