عقائد

مركز الأبحاث العقائدية

المکتبة | الأسئلة | مساهمات المستبصرین
البحث المكتبة العقائدية » بلون الغار... بلون الغدير (لـ معروف عبد المجيد)

(موتة المثال)

أموت مثل شجرهْ.. !

ممتدةِ الجذور في الخواءْ

هاربةِ الاغصان في الفضاءْ

جامحةِ الصهيل في السماءْ

يتيمةِ الاوراق والثمار والنباههْ

محرومةِ الرجوع والبداءْ.. !

مفجوعة.. كآههْ.. !

مطمورة دهراً..

وسبعةً..

وعَشرهْ.. !

أرجوكَ يا زمانَ الصخر والرعاهْ

أرجوك يا زمانَ الخوفْ

أنْ تمنح الجوَّالَ زاداً.

وقطرةً من المياهْ

تقيهِ موت الصَّيْفْ.. !

الصفحة 62

حلمٌ، ووردةٌ، وأغنيهْ

وهَدْأةٌ، وحكمةٌ، وأمسيَهْ

وفضلُ أُمْنيَهْ.. !

لاحتفي بمقدم القمرْ

وأنثرَ الميلادَ فوق مأتم الشَّجَرْ

وأكشفَ الترابَ عن قلوب من حَجَرْ.. !

.. الحزنُ، والتمزقُ الحثيثُ، والسفَرْ

..... الوعرُ، والرمالُ،

والصخورُ في النفوسْ.. !

مَنْ لي بضخَّة من المطَرْ.. ؟!

لاَمسحَ الاستارَ عن عيون زاويهْ

كنبتةِ الصبَّار في مقابر المجوسْ

كسكتةِ الشتاء تحت ظُلة الشموسْ

كموتة النجوم فوق مخدع العروسْ

من لي بدرع صُلبة.. وقاسيَهْ.. ؟

لا عبُرَ الحرابَ والسيوفَ

والاحقادَ، والتروسْ..

والضَّجَّةَ الخرقاءَ في خداع الهاويَهْ.. !

البحرُ في خيالي..

والموجُ باحتضارِ الافْقِ لا يبالي..

يا شاطيءَ المُحالِ.. !

الصفحة 63

أسير نحوك الهُوينا..

.... دونما وصولْ

أموتُ كالكسيحِ..

كالشهيدِ

كالخيولْ

أموتُ موتةَ المِثَالِ.. !!

وتُوصد العيونُ والابارُ

تصمتُ المياهْ.. !

ويُرفعُ المفتاحُ كي يظلَّ دائماً

رهينَ جعبة الالَهْ.. !

وأنمحي أنا.. كرصعةِ مضيئة

ضلت طريقَها السحريَّ

نحو وجنةِ الليالي..

و«زينبٌ» مدهوشةٌ قُبالي

تستقطعُ المياهَ من مسارب العرَقْ

وتجدلُ الافراح في مواسم الارقْ

لتُلبِسَ الخريفَ في

خمائل العيالِ.. !!

أموتُ موتةَ الصحراءِ والعطشْ

وصفرةِ الوجوهِ في صراعها..

الصفحة 64

مع الشحوبِ..

والخِدَادِ..

والنَّمَشْ

أموت مرّتَيْنْ..

والماءُ في الانهارِ.. في دلالِ مشرك

ينأى مع المدى المخيفِ

ساحباً في إثْرهِ اليَدينْ..

أموتُ..

موتَةَ «الحُسَينْ».. !!

٢٥/٧/١٩٩٤

الصفحة 65

(غريب الغرباء)

عندما تنهمر الدموع في محضر ثامن الائمة (عليه السلام)

قطار الليل يحملني

على زوج من القضبانْ..

كنجم طائر يسري

ويعرج في دجى الاكوانْ..

يحرك فيّ أشواقي

ويحرق فيّ أعماقي

ويُحيي فيّ ما قد كانْ..:

(جفاني الاهل والخلاّنْ..

وعشاقي..

أعيش مقطّع الاغصانْ..

وحيداً بين أوراقي..

وصارت دارنا قفراءَ

من فلّ ومن ريحانْ..

ومن صبح وإشراقِ

تزاحمني بها الغربانْ

الصفحة 66

من البابِ..

إلى الطّاقِ..

فلا أرنو سوى الدنيا

غدت قبراً بأحداقي..)

وعند الباب خلّفني

عليلاً.. ليس من راقِ..

يفيض السم من حلقي

وخلفي يضحك الساقي.. !

وساقي عظمة عرجاءُ

تلتفّ علي ساقي

أمام عيادة الرحمانْ.. !

وليَّ الله، يا من عند حضرتهِ

يزول الهمّ والكربهْ..

وتُمحى ظُلمة الاثامِ

تحت جلالة القبّهْ..

إليك أتيت شيعياً

لارفع عندك التوبهْ..

شهيدَ الظلمِ، والسلطانُ

لفّ مراسه الدامي على الرقبهْ.. !

أبا الغرباء..

الصفحة 67

يا من متَّ في الغربهْ..

«رضاً» قد عشتَ، مرضيّا

بمهجة عابد رطبهْ..

يبللها ندى الايمانْ

فتورق روحنا الجدبهْ..

وتعلن ثورةَ العصيانْ

على الاشباح، والدبَبَهْ.. !

غريباً جئتُ، يجذبني نداء غريبْ

كئيباً، هدّني حزني، وأيّ كئيبْ.. !!

شربت الدمع في مهدي

وفي صغري جَلسْتُ بمأتمي المنصوبْ

وجاء العمر بشباب

به ضُرٌّ يمزقني

ويستعصي على «أيوبْ» !

فجئت أزور من يشفي

ـ باذن الله ـ أدوائي

ويسمع دعوة المكروبْ..

سألت «ثلاثتي» ورجعت مقروراً

أرش الطيبْ..

على آثار من ذهبوا

وأرقب عودة المحبوبْ.. !

٢٤ ـ ٣ ـ ١٩٨٧

الصفحة 68 الصفحة 69

(اربعة عشر)

تحدّرتْ دمَعاتي سيلاً على الوجناتِ

يا ويلتي حين آتي للفصل بعد المماتِ

الامر أمر خطيرُ والذنب ذنب كبيرُ

والدرب درب عسيرُ تحفّه سيئاتي

كم ذا أزلّ وأخطا كمارق حين شطَّا

أو غافل يتمطّى مستغرقاً في سُباتِ

قد لازمتني الذنوبُ فكيف منها الهروبُ

وكيف عنها أؤوبُ لفطرتي ولذاتي ؟!

قايضتُ تبنا بتبرِ كأبله ليس يدري

وضاع في القصف عمري والنزق والمنكراتِ

إبليسُ كان دليلي فجدَّ في تضليلي

حتى فقدتُ سبيلي وخضتُ في التّرهاتِ

الصفحة 70

قامت قيامة نفسي ولم تغب بعدُ شمسي

وقفت قدّام رمسي لاذرف الحسراتِ

يا عينُ جودي وزيدي على التعيس الطريدِ

يا ليتني من تليدِ غُيّبتُ في الحافراتِ

أين الصراط السّويُّ يا أحمدٌ يا نبيُّ

يا فاطمٌ، يا عليُّ يا حبّذا من هُداةِ

فتّشتُ عنكم جميعا لما غدوت جذوعا

وجدتُ فيكم شفيعا ففرّجوا كرباتي

سعوتُ نحو الامامهْ مُسربَلاً بالندامهْ

وغارقاً في الاثامَهْ خُلْواً من الحسناتِ

إنّي هُرعت إليكم لحاجة لي لديكم

مني السلام عليكم وأفضل الصلواتِ

كم ذا أضلّ وأشقى والخطب أَوفي وشقَّا

حَلَّ العذابُ وحَقَّا إن لم تجيبوا شكاتي

الصفحة 71

يا ربّ: عاص.. وتابا فافتحْ لعبدك بابا

قد ضلّ سعيي وخابا إن لم تُقلْ عثراتي.. !!

١٩٩١

الصفحة 72 الصفحة 73

(إلاّ الصوم.. !!)

نفحات مستوحاة من أدعية شهر رمضان

-١-

شهر عظيم أتى بالفضْل والكرَمِ

والذكْرِ والقدرِ والايات والحِكَم

هلّ الهلالُ، وعمّ النور، وامتلاتْ

جوانب الارض بالالاء والنِّعَمِ

-٢-

إلهي هبْ لنا منك اليقينا

ووفقنا لصوم الصائمينا

ونبّهنا عن الغفلات ليلا

لنُكتَبَ في عِدادِ القائمينا

بفضلك يا إله العالمينا

-٣-

أقلْني من خطيئاتي

وجنّبني هوى ذاتي

وباعدني من التمويـ

ـه ـ ربّي ـ والسفاهاتِ

-٤-

الصفحة 74

سبحان من خلق الوجودَ بأسرِهِ

إذْ قال: كُنْ.. كان الوجودُ بأمرهِ

المطلَقُون هم الحلولُ بأسرِهِ

أما الاسيرُ فمن مضى عن أمرِهِ

والكلّ حار بأسْرِهِ في أمرهِ.. !

-٥-

عصيتك يا ربي وحِلمُك غرّني

وعفوك أغرانيووصلُك من جفا

ذنوبي أناختني فكن لي مخفّفا

فاني بآثامي قصدتك آسفا

-٦-

شهر جود كلُّه رمضانُ

فيه خير وافر وامتنانُ

يا إلهي تائب جاء يسعى

فأعِنْهُ، إنك المستعانُ

-٧-

أعنّي على الصوم يا مستعانْ

وجنِّب فؤادي صروف الزمانْ

ضللتُ وَشَقَّ طريقُ الامانْ

فمهّده يا هاديَ الضائعين

بفضلك يا أرحم الراحمين

الصفحة 75

-٨-

أنا عائدٌ عمّا جنيتُ وأرتجي..

عفوَ العفوّ ورحمةَ الرحمانِ

إنِّي المُسيء، وأنت أقدر من عفا

لا تخذل المضطرَّ في رمضانِ

-٩-

وفِّق يا ربّ لمرضاتكْ

واقسمْ لي سهما في الرحمهْ

نوِّر لي النَّجْدَ بآياتكْ

واكشف بمحبتك الغُمَّهْ

-١٠-

أنا عاجز، لكنْ أنتَ مقتدرُ

وأنا فقير.. للجود مفتقرُ

يا مالكاً للاكوان... يا مَلِكا

أنا قانع بالكفاف مستترُ

-١١-

عبدٌ مطيعٌ ذليل النفس ناجاكا

فامنحه يا عاطياً من فضل نُعماكا

ذنبي ثقيل ووزري نُؤت تحتهما

يا غافرَالذنب.. من أدعوه إلاّكا ؟!

الصفحة 76

-١٢-

زيّنتني بِسِترك الوارفِ

وسترتني بِخِرقَةِ العارفِ

إني بقدسك لائذ أحتمي

فنجّني.. يا عصمةَ الخائفِ

-١٣-

أمتثلُ لما ترضَى

وأصوم لك الفَرْضا

لم أبغِ به عَرَضَا

بلْ وجهكَ يا ربَّاه

يا باقي يا اللهْ

-١٤-

يا ربّ نامت عيونُ

وعبدك المستكينُ

يعبّ من (عمَّ) خمراً

في جفنة هي (نونُ)

-١٥-

يا إلهي يا أمانَ الخائفين

أنت حصني.. يا مغيثَ اللاجئين

جلّ ذنبي.. يا ملاذ التائبين

فاستجب لي.. يا مجيب السائلين

الصفحة 77

-١٦-

موافقةُ الابرار توفيقُ

ورفاقةُ الاشرار لا تُغني

والصومُ في رمضانَ ترقيقُ

للنفس والروح والذّهنِ

فأْوني برحمتك لدار القرارْ

يا مجيب الداعين بالاسحارْ

-١٧-

يا من لا يحتاج إلى السؤالْ

يا عالماً بما في نفوس الخَلْقِ

اهدني لصالح الاعمالْ

وضاعف بالصيام رزقي

يا باقياً.. وكلُّ ما سِواك زَوَالْ

-١٨-

يا نوراً يا منور القلوبْ

يا ضياءَ النورْ

يا ساطعاً أبداً.. بلا غروبْ

نور على نورْ

لبّيك إنّ الملك لكْ

لبّيك لا شريك لكْ

الصفحة 78

-١٩-

جرحي وجرحك (ياعليُّ) كلاهما

جرح..وجرحك فاق كلّ جراحي

صمتت جراحي،وانمحت أصداؤها

لكنّ جرحك دائم الافصاحِ

يا صاحب الفتكات ياليث الوغى

يا من دُهيت بضربة ابن سِفَاحِ

واحرَّ قلبي (يا عليُّ) مآتمي

لن تنتهي طُولَ المدى ونُواحي.. !

-٢٠-

(عليٌّ) من النور، لمَّا خُلقْ

تَبدَّت معالمُ هذا الوجودْ

وكبَّر صوتٌ عَلاَ في الاُفُقْ

فكان الركوعُ وكان السجودْ

-٢١-

اشتقَّ ربك مِنْ عُلاَهُ عُلاكا

فعلَوْتَ، لا يَعلو عُلاكَ سواكَا.. !!

-٢٢-

فقيرٌ لفضلك ياذا الكرَمْ

تفضَّلْتَ بالجود ياذا النِّعَمْ

فأنزِلْ علينا الرضا والهُدى

وجنِّبْ محبّيك شرّ العِدَا

وعجِّلْ بفيضك ياذا الندى

الصفحة 79

-٢٣-

إليكَ برئْتُ من ذنبي وعيبي

وعدتُ عن الذي تأباه لي

أنا عبد، ونعم الربُّ ربّي

فمن يبغي سوى المولى وَلِي.. !!

-٢٤-

ما بال العاصي قد آبا

بالصوم عن الذنب وتابا.. ؟!

فإذا ما استَعطفَ خالقَه

ودعاه بما شاء، أجابا.. !

هو شهر الله، ومائدةٌ

تمتد بما لذَّ وطابا

-٢٥-

طاب المديحُ بطهَ

والكونُ شعَّ ضياءْ

كم حزتَ فضلاً وجاها

يا خاتم الانبياءْ

صلّوا على بدر التّمامْ

وآله.. خيرِ الانامْ

-٢٦-

يا ساترَ العيبِ

يا قابل التَّوْبِ

الصفحة 80

أقوم الليلَ بكَّاءَا

وأذكر ما بدا منِّي

تشبّ النار في عيني

ولا أشتاق إطفاءَا

يا غافرَ الذنبِ

رحماك يا ربِّ

-٢٧-

يا ليلةَ القدرِ فيكِ الخيرُ موفورُ

نَزَل الكتاب وجاء الوحيُ والنورُ

يا خيرَ من ألف شهر، يا مؤلَّهَةً

أنتِ السلام، وفيكِ الامر مقدورُ

-٢٨-

الححتُ في طلبي وطال رجائي

يا سامعاً عند السجود دعائي

يا مُنْجياً ذَا النونِ، كنتُ مغاضبا

فرجعتُ عن إثمي وعن أخطائي

سبحانك اللهم إنك قادر

وسواك في عجز وفي إقواءِ

-٢٩-

ألهمتني الصبرَ الجميلْ

ومنحتني الشكر الجزيلْ

ورزقتني بالصوم خيراً

لا يستحيل، ولا يزولْ

الصفحة 81

-٣٠-

اختمْ صيامي بالقبول وبالرضا

يا ربِّ، واحكمْ بالاصولِ فروعَهُ

أنت الغنيُّ عن الوجود جميعِهِ

فاشملْ برحمتِكَ الوجودَ جميعَهُ

فهو.. عيد

أقبل العيدُ السعيدْ

بالاماني والورودْ

وصحا الطيرُ وغنَّى

للورى أحلى نشيدْ

وارتدى الكون لباساً

زاهيَ اللونِ جديدْ

وغصونُ الزهر مالتْ

فوق شطآن الوجودْ

وكأنّ الروضَ يبدو

في ركوع وسجودْ

يا ربيع الشوق أهلاً

كم دعونا كي تعودْ

أشرقت أنوار طَهَ

تغمر الصبحَ الوليدْ

كلُّ يوم قد أطعناالله فيه، فَهْوَعيدْ.. !

١٩٩٣

الصفحة 82 الصفحة 83

(كبدي.. وجراحك الخضراء)

لا تقترب يا نجم، وابق هناك محجوباً

بأسدافِ الزمنْ

لا تحرق الدنيا بطلعتك الوضيئةِ

حين تولدُ..

فالظلام يلوك فاكهة الخلودِ

وألفُ عاصفة تهبُّ

وتكسرُ الامواجَ، والقمرَ المعلّقَ

في الصواري المائساتِ

وتستبيح البسمةَ الحسناءَ

في ثغر السفُنْ

لا تدنُ من أرض يلذ لها الهجوعُ

وتستكينُ ذليلةً

فوق التواريخ الكسيحةِ

والمرايا السودِ

والحُمَّى..

وأكتافِ المحنْ.. !

وانظر إلى هذا الوجودِ

الصفحة 84

تجدْه قفرًا، لا تداعبه النسائمُ

والخُزامى.. والريا حينُ الطريّةُ

والبحيراتُ العذابُ، ومهرجان الطيرِ

والروضُ الاغنّْ.. !

واربأ بهامتكِ الكريمةِ

عن عوالمنا الذميمةِ.. إذْ هَوَتْ

مزقاً محرّقةً بأخدود الفتنْ..

واعبر مداراتِ الحياة

فكأس «جعدةَ» دائرٌ

يسقى الحمامات النبيلةَ

والاحبةَ.. والوطنْ..

وارحم ثكالى الخلقِ

والاملَ المذهّبَ في بطون الامهاتِ

وهدأةَ الريف الملفّع بالطفولةِ

واشتعالَ الشيْب في رأس المدنْ

فالارض أضعف طاقةً

من أن تراك تجود بالنفْس الزكيةِ

مرةً أخري..

وتقتلُ.. يا حسنْ.. !!

ارفقْ بنا.. !

فعيوننا لم تكتحل بالنور دهرَا..

الصفحة 85

وتعودت أجفاننا برموشها السوداءِ

أن تغفوا..

وتحلمَ أنّ أشواك الظلامِ

غدت نجيمات.. وزهرَا

حتى مآقينا.. ترجح أن تشبَّ

الامنياتُ الزغْبُ.. في أرحامها البتراءِ

جمرَا..

فاذا صحت.. ورأتك واقعَها المضيءَ

تَحيَّرَتْ.. !

وهي التي لم تحتضن أهدابُها

من قبلُ.. لالاءً.. وبدرَا

حتى المآذنُ..

والسواقي..

والفصول الخضرُ

ما عادت تؤذّنُ

أو ترش على التلال ندًى

وتكبيراً.. وغزلاناً

وزغردةً.. وعطرَا

حتى المواسمُ.. والمواكبُ

والكواكبُ

لم تعد تُضفي على الاعشاشِ

والاعشابِ

والليل الحزينِ

الصفحة 86

بشاشةً سكرى..

وإشراقا.. وسحْرَا..

حتى الليالي لم تعد تنأى

ليلتمس الحيارى البائسون هُدًى

وأسحارا.. وفجرَا

حتى المحافلُ..

والرحيلُ الحلو في زهو الذرى

والامسياتُ

ودهشةُ الشعراءِ

ما عادت تفيض على السهولِ

وهودجِ العشاقِ

وحياً.. وارتعاشات

وشعرَا..

فاذا أتى الميلادُ

يحمل للحزانى فرحةً..

ونبوءةً تشدو.. وبشرى

وتفجرت آفاق هذا الشرق نوراً

وهجهُ:

طه، وحيدرةٌ، وزهرا..

فلتبتهجْ يا عمرنا الخالي من الفرحِ

المجنَّحِ

فهي ذكرى.. أيُّ ذكرى.. !!

الصفحة 87

وتجيء تسبح في الدماءِ

وفي رؤاك الطفُّ، والعطش الرهيبُ

وشهقةُ الاطفال، والشفق النحيلْ..

وأخوك ممدودٌ على وجه الثرى

كالكونِ.. أضجعه الزمان على الرمالِ

فبدءُهُ: قِدَمُ الخليقةِ

والنهايةُ.. في امتداد المستحيلْ

وأخوك شعشعةُ النجوم على الممالكِ

واشتعالات التجلّي

واقتدارُ الضوءِ..

والمشكاةُ.. والقنديلْ

وأخوك جمهرة من الافلاكِ

ترفض أن تحطَّ على الترابِ

وأن تذوب مع انطفاءات الاصيلْ

وأخوك جلجلة الفوارسِ

والتماعاتُ السيوفِ

تضنّ أن تهوِي..

فيسكتها الردَى

وتدوسها ضعةُ السنابكِ

وانتكاساتُ الخيولْ.. !

وأخوك زلزلةُ الملاحمِ

وازدهاراتُ الفتوحِ

الصفحة 88

وثورةُ البركانِ.. والغزواتُ..

والفَرَسُ الاصيلْ

وأخوك خامس خمسة تحت الكساءِ

اللهُ سادسهم.. وجبرائيلْ

الصفحة 89

وأخوك جوهرةُ الامامةِ

وانفجارُ الوحي..

والقولُ الثقيلْ..

وأخوك أسفار البشارةِ

و«المؤيدُ» للمسيحِ

وصرخةُ الشهداءِ في التنزيلْ

وأخوك هدهدةُ الولايةِ

بين أحضانِ النبيِّ

ومعجزاتُ المرسلينَ

وفُلكُ نوح

والاساطيرُ المجيدةُ، والشرائعُ،

والنقوشُ..

وآيةُ الرهبان في دير على بَرَدَى

وأسرارُ النبوءات الخبيئةِ

في ضفاف النيلْ

وأخوك أحزانُ الفراتِ

وولولات البدو في غسق الخيامِ

وأنة الانسامِ في سعف النخيلْ

وأخوك أوصال النهارِ

تناثرت فوق المدائنِ

وانشطارُ الشمسِ

والخطبُ الجليلْ

وأخوك حرقتنا.. وآهتنا

وقصتنا التي اختزلت بها الدنيا

حكاياها العجيبةَ..

فهي تقصرُ.. كي تطولْ.. !

فأخوك عاشوراءُ

والقتل المحرمُ

والدم المطلولُ

والدمع الهطولْ

وأخوك رأسٌ

ناشرٌ حُمْرَ الجدائلِ

واختضابَ الجرح في وجع الضفائر

والتهابَ البوح في هلع الذهولْ

وأخوك أنفاسٌ... وأوردةٌ

تمزقها الضغائن.. والنصولْ..

وأخوك عزفٌ.. كالعواصف

في متاهات المدى

وأخوك نزفٌ.. كالسيولْ

وأخوك تَقدمةٌ.. وأضحيةٌ

الصفحة 90

ومذبحةٌ.. تجولْ.. !

وأخوك زينبُ.. والسبايا

والرسالةُ.. والرسولْ

وأخوك مأتمنا الموشح بالسوادِ

تنوح فيه الحور من أزل

وتندب فيه حواءٌ، وآمنةٌ

ومريمُ، والبتولْ

وأخوك قبتنا الذبيحة في

جنائز كربلاءَ

تمد كفيها المخضبتين بالدمِ

للسماءِ

وتشتكي لله أحفاد المغولْ

وأخوك سامرّاءُ..

والامل المغيّبُ في الضمائرِ

والمشاعرِ

والعقولْ

وأخوك نكبتنا..

ومحنتنا الحبيسةُ في ذراري النسلِ

جيلاً بعد جيلْ

وأخوك: أنتَ..

وأنتما: أنتمْ..

وأنتم كلكم حيٌّ كدفق النبضِ

الصفحة 91 الصفحة السابقة الصفحة التالية